حلب… مقامات المسرة

( مقامات المسرة) فيلم وثائقي من إنتاج الشاعر الإماراتي محمد أحمد خليفة السويدي ، وإخراج المخرج السوري محمد ملص، عام 1999م ومدة الفيلم (53) دقيقة وهو عبارة عن بورتريه للفنان الراحل صبري مدلل، الذي وافته المنية في تموز 2006م من غير أن يقدر له أن يرى قناة عربية تعرض الفيلم.

 وقد وجد الفيلم طريقه إلى النور كما يقول مخرجه “محمد ملص”: (في لحظة مشرقة من تبادل الحوار الثقافي مع الشاعر الإماراتي النبيل الأخ محمد السويدي حملنا همّ وأعباء فكرة الدخول الى العالم الشخصي والموسيقي والفني لصبري مدلل، كان فرصة كبيرة ومهمة بالنسبة إليّ، التوقف عند شخصية نابضة بالحياة، ونابضة بذاكرتها الغنائية في مدينة حلب، وهو الصديق الشخصي أيضاً، شخصية مـــملوءة بالحياة والتوهج).

يلخص الفيلم بشكل مُكثف لنا مزيج الفن والدين في هواء حلب الشهباء، والتي تميزت عن بقية حواضر الإسلام بنمط  فريد من هذا المزيج المتصالح،  والذي طبع حلب بطابع مميز.

في حلب وحدها  تجد المطرب في حفلات الزفاف والأفراح عموماً، هو ذاته المؤذن الذي يعلو صوته من مآذن و قباب المساجد، كان المرحوم صبري مدلل، ومن قبله شيخه وشيخ الموسيقا الحلبية المرحوم عمر البطش.

في فيلم ( مقامات المسرة)  يصدح صوت صبري مدلل بالأذان العذب وقد تجاوز الثمانين، وتجد الروحانية و السكينة و أنت تسمعه ينشد موشح: (دعوني دعوني أناجي حبيبي)، وموشح (طرقت باب الرجا والناس قد رقدوا) برفقتة حلقة المولوية الحلبية  بأداءها الباهر، إذ تتألق أجساد المولوية كنخل يعانق السماء، وتظهر النساء مُضيئات بإطلالتهن البهية من شرفات البيوت الأنيقة.

أعلام الموسيقا الحلبية و سيرة حياة

ومن محل الصابون إلى صبري مدلل الطفل الذي كانت تشده التراتيل الكنسية القادمة من كنيسة السريان، كلّما  ذهب للمسجد المجاور لأداء صلاة الفجر، ووقوف الفتى على باب الكنيسة ليراه شيخ الجامع ووالده و يشجعانه على دخول الكنيسة و الاستماع إلى التراتيل، تلك التراتيل التي سافرت معها روحه الطفولية و أسرتها أنغامها، بجمال يطير بالطفل إلى سماء حلب التي تحرثها الحمامات جيئة و ذهاباً …

يستحضر الفيلم أعلام الموسيقا الحلبية الذين يعود لهم الفضل في الحفاظ على تراث الغناء الحلبي الأصيل، أمثال الشيخ علي الدرويش، الذي نطالع في الفيلم ألبوم صوره ودفاتر ذكرياته، لتستعاد بين رمز و آخر و قامة كبيرة، و أخرى حياة صبري المدلل، و حياته كتاجر للصابون حيث يدخل إلى حانوته الذي كتب عليه (محل صبري مدلل وأولاده لبيع جميع أنواع الصابون) ويظهر من حركته في أرجاء الحانوت أنه لا يزال يعمل بياعاً للصابون حتى تاريخ إنتاج الفيلم، و يستخرج من سقيفة الحانوت مخطوطة بخط الشيخ عمر البطش وراح يغني بعضاً مما فيها، لتقتنص عينه الخبيرة البصيرة أهم وأروع أغاني المخطوطة موشح (كحّل السحر عيونا) والذي كان أول موشح قد تعلمه على يد شيخه عمر البطش.

كل ذلك في حلب أيام المسرة ..حلب مقامات المسرة… حلب التي تتسرب اليوم أرواح أطفالها و فقراءها إلى العلى خلسة حينا، و بعلنية فاضحة حينا آخر، دون أن يدق لهم جرس كنيسة أو يصدح للنداء عن أرواحهم صوت المؤذن … حلب القادمة من روح الحياة تصارع الذئاب في صحارى ثلجية، لم يعد سواها من بياض بعد سواد لف الأرواح و القلوب …

أيام المسرة و مقاماتها ستعود لحلب بدماء هؤلاء الشهداء الأبرياء، و بروح الفقراء و صمودهم الأزلي، كالصّبار الذي يطرح ثماره الندية من بين الأحجار الصمّاء … لروح صبري مدلل وشهداء حلب المجد و السلام و الرحمة ..و لنا عارنا و وجعنا المُقيم حيث فرّطنا بكل هذا الجمال ..  

ملاحظة: الفيلم متوفر على موقع يوتيوب، على الروابط التالية:

https://www.youtube.com/watch?v=Lyg3YtWvXK4

https://www.youtube.com/watch?v=RMspqFur9aI

\

بقلم: د. خولة حسن الحديد

4 thoughts on “حلب… مقامات المسرة

  1. sumer habil

    مادة تنعش التراث الحلبي و تذكر بالجمال و انتمائه الانساني لعل التوقيت بين قراءة المادة و ما تمر به حلب الآن من صور مشوهة مبتذلة يعطي معنى أعمق للأصالة في الفن و الجمال.

    1. kmarabia

      kmarabia

      لا بدّ أن تستعيد حلب أصالتها ودورها الحضاري، رغم كل التشويه الذي لحقها. شكرا لاهتمامك.

  2. Hussam Al din al mustafa

    الله الله ……
    في وسط زحمة الزمان بالحداثة
    رجعتينا للزمن الجميل والأصالة.
    يسلم الفكر وحامل المسك .

    1. kmarabia

      kmarabia

      ستعود حلب بأصالتها ، وأيام المسرة ستعود لها بإذن الله

Leave A Comment

You May Also Like