سلسة “تعليم القراءة وإتقان الكتابة”…إبداع مميز لتعليم اللغة العربية للأطفال

  • القراءة يجبُ أن تكونَ شكلاً من أشكالِ السّعادة. * خورخي لويس بورخيس

خلدون بدر الدين البيطار، خريج كلية الآداب قسم اللغة العربية. حاصل على دبلوم التأهيل التربوي. دورة معمقة في صعوبات التعلم. مشرف تقنيات التعليم لعدة سنوات، صاحب مبادرة القارئ الماهر، حاصل على عدة جوائز على مستوى مدينة الرياض.

أهمية القراءة والكتابة للنمو والنضج

يؤكُد علماء التربية والعلوم النفسية على أهمية القراءة والكتابة في تنمية وتطوير مختلف جوانب شخصية الإنسان، لأنهما توسّعان من آفاق الإدراك والقدرات العقلية، وتحفّز المخيلة، وتساعدان النمو الانفعالي، وتفتحان أمامه أبواب المعرفة بآفاقها الرحبة، ولكن لا أحد يولد قارئاً أو متقناً لمهارة الكتابة، فالقراءة والكتابة من المهارات التي ينبغي العمل على خلقها وتطويرها منذ عمر ما قبل المدرسة، وغالباً ما يشتكي الآباء والأمهات من بُعد أطفالهم عن القراءة وصعوبة تعليمهم الكتابة، وانجذابهم لشبكة الانترنت، ونفورهم من الكتاب، فأين تكمن المشكلة؟

مما لا شك فيه، إن المشكلة ليست في الطفل، وإنّما تكمن في البيئة المحيطة، وفي أساليب التربية، وفيما يُقدم إليه من محتوى، فالكتابة للطفل من أصعب أنماط الكتابة، وخاصة في مراحل نموه الأولى، ومع إقبال الجيل العربي الحالي على تعلم اللغة الانكليزية وغيرها من لغات أجنبية، بات تقديم محتوى عربي مهم ومتميز للأطفال، من أهم القضايا الحيوية والمحورية ضمن قضايانا التربوية المعاصرة، وضمن هذا السياق تأتي سلسة ( تعليم القراءة وإتقان الكتابة)  للمربي المعلم “خلدون بدر الدين البيطار”، في خمسة أجزاء تضمنت محورين: الأول (تعليم القراءة، من الانطلاقة حتى الطلاقة) والثني ( إتقان الكتابة، كاتبٌ ماهرٌ وخطاطٌ باهرٌ)، والموجهة للأطفال في المراحل التعليمية المُبكرة، لتُشكِّل إضافة مميزة تفتقدها مكتبة الطفل العربي، ويحتاجها أولياء الأمور ومعلمو الصفوف الأولى، علماً أن المؤلف لديه خبرة عملية واسعة في تعليم الأطفال بالمراحل العمرية المبكرة، وقد ابتكر العديد من الأساليب التعليمية المناسبة لهذه الفئة من الأطفال، وتفوق في مجال عمله ونال العديد من شهادات التقدير والامتياز، وله نشاط مميز في تدريب معلمي الصفوف الدراسية الأولى على أحدث الأساليب التربوية والتعليمية،  فجاءت هذه السلسلة لتُمثل عصارة خبرات وتجارب لأكثر من عشرين عاماً، ولا شك أن تعليم اللغة العربية أصبح اليوم أحد المعضلات التي غالباً ما تواجه الأهل والمعلمين، مما يمنح هذه السلسلة أهمية إضافية.

عن الاستراتيجيات التقنية

لعل أهم ما في هذا السلسلة، أنها تستند إلى أحدث الاستراتيجيات التقنية، التي أثبتت نجاعتها في تعليم الأطفال بشكل غير عادي، عبر العديد من التجارب التي قامت بها منظمة اليونسكو في عدد من بلدان العالم، من أبرزها (استراتيجية الرموز اللونية)، والتي أثبتت نجاحها في تطوير مهارات الأطفال، حتى لدى أولئك الذين يعانون من صعوبات التعلم، وتتضمن هذه الاستراتيجية، الحروف الملونة، الكلمات الملونة، المناهج الصوتية ذات الكلمات الملونة، وكل هذه الأساليب بالإضافة إلى اهتمامه بالنظام الصوتي، والصور التوضيحية، بالتوازي مع مضمون القصص القصيرة الجذّابة التي تقدم محتوى تربوي يربط الطفل بمختلف مفردات الحياة المحيطة به، ويعلمه أساليب التعبير عن المشاعر وإنتاج الأفكار، ويجعله يتمثل القيم المجتمعية الإنسانية بأسلوب سلس، بعيداً عن التوجيه القسري وأساليب النصح المنفّرة، وبهذا يقترب محتوى كتب السلسلة بشكل كبير مما يُسمى ب (النظام اللوني اللغوي النفسي) الذي يُعتبر من أبرز أساليب تعليم الأطفال، كونه يضم مدخلاً حسياً مخططاً، ومخرجاً حركياً متسلسل عن مقاطع صوتية ومقاطع كتابية، كما إن استخدام الكلمات في هذا النظام يتسلسل في سياق ذي معنى، مما يخلق لدى الطفل حصيلة لغوية ومعرفية ممتازة.

كما أن أسلوب تصميم صفحات الكتب هذه السلسلة ينسجم مع الاستراتيجيات التي قامت عليها في عرض المحتوى، مما يجعلها قابلة للتعاطي إلكترونياً بشكل ميسر جداً، ويُمكن إضافة أي جزء منها لأي تطبيق أو محتوى إلكتروني، مما يُسهل تناوله من قبل الأطفال والمربين من خلال شبكة الانترنت.

لا يتوجه محتوى الكتاب إلى الأطفال مباشرة فقط، وإنما يُقدم التوجيهات اللازمة للمعلمين والمربين العاملين معهم، ويساعدهم في كيفية إدارة تعليم كل مهارة من خلال الوسائل والأساليب التوضيحية المناسبة، وهذا ما يجعل هذه السلسلة عملاً إبداعياً تربوياً متكاملاً، تحتاجه كل مكتبة موجهة للطفل، وكل مؤسسة تربوية تُعنى بتعليم الأطفال.

عن محتوى السلسلة

في تقديم دار النشر لهذه السلسلة القيّمة، جاء تلخيص مُكثّف للمحتوى كما يلي:

سلسلة تعليم القراءة:

  • تَسْتَنِدُ إِلَى أَحْدَثِ الاستراتيجيات الَّتِي أثْبَتَتْ نَجَاحَهَا فِي التَّعْلِيمِ(النِّظَامِ اللَّوْنِيِّ اللُّغَوِيِّ النَّفْسِيِّ).
  • تَهْتَمُ بِالنِّظَامِ الصَّوْتِيِّ وَيُرَكِّزُ عَلَى مَهَارَتَي التَّحْلِيلِ وَالتَّرْكِيبِ مِنْ خِلَالِ الْأَلْوَانِ.
  • تُعَزِّزُ مَهَارَةَ الْاسْتِمَاعِ وَيَرْبُطُ بَيْنَ الْحَرْفِ وَصَوْتِهِ مِنْ خِلَالِ (حِكَايَات الْحُرُوف).
  • تُشَكِّلُ الْمُعْجَمَ الْمُصَوَّرَ الْأَوَّلَ لِلطِّفْلِ ( أَكْثَر مِنْ 2000 صُورَة ).
  • تُنَمِّي الثَّرْوَةَ اللُّغَوِيَّةَ لِلطِّفْلِ (أَكْثَر مِنْ 5000 كَلِمَةٍ مُلَوَّنَةٍ).
  • تُنَمِّي الذَّوْقَ الْجَمَالِيَّ لَدَى الطِّفْلِ مِنْ خِلَالِ الصُّوَرِ الْمُلَوَّنَةِ.
  • تُنَمِّي الْمَهَارَاتِ الْحَيَاتِيَّةَ عِنْدَ الطِّفْلِ وَيَرْبِطُهُ بِمُفْرَدَاتِ الْحَيَاةِ الْمُحِيطَةِ الْمُخْتَلِفَةِ.
  • تُرَسِّخُ ثَقَافَةَ الْقِرَاءَةِ الْمُتَدَرِّجَةِ عِنْدَ الطِّفْلِ وَيُحَبِّبُهُ بِهَا(50 قِصَّةً هَادِفَةً وَجَذَّابَةً).
  • تُعَلِّمُ الطِّفْلَ لُغَةَ الْمَشَاعِرِ وَطُرُقَ إِنْتَاجِ الْأَفْكَارِ، وَيُزَوِّدُهُ بِأَسَالِيبِ التَّعْبِيرِ عَنْهَا.

سلسلة إتقان الكتابة، كاتبُ ماهرٌ وخطّاط ٌباهرٌ

  • مناسبة للأطفال من 4 إلى 7 سنوات.
  • مناسبة للناطقين بالعربية وغير العربية.
  • تهيئ الطفل للكتابة من خلال الحروف المنقطة.
  • تستند إلى أحدث الاستراتيجيات التي أثبتت نجاحها في التعليم ( النظام اللوني اللغوي النفسي ).
  • تعلم قواعد خط النسخ بطريقة سهلة ودقيقة.
  • تهتم بالنظام الصوتي.
  • تركز على مهارتي التحليل والتركيب من خلال الألوان.
  • تنمي الذوق الجمالي للأطفال من خلال الصور الملونة.
  • تنمي المهارات الحياتية عند الطفل.
  • تربط الطفل بمفردات الحياة المحيطة به.
  • ترسخ ثقافة الكتابة المتدرجة.
  • تحتوي أكثر من 1200 كلمة، و48 جملة، و5 مهارات حياتية.

وختاماً، يقول الكاتب الأرجنتيني خورخي لويس بورخس: (لتصبح كاتباً جيداً، عليك أن تكون قارئاً جيداً)، وإذا كنا لا نريد من كل أطفالنا أن يصبحوا كُتّاباً، فعلى الأقل نريد منهم إتقان القراءة والكتابة، وتعلم مهاراتها بشكل صحيح دون إجبار أو قسر، بل برغبة ومحبة منهم، فها هنا سيجدون حروف وكلمات تروي قصتها بنفسها، ومهارات لغوية عدة تُفصح عن طبيعتها، وصور وألوان جميلة، وقصص تعبر عنهم وعن عالمهم، وتأخذهم في رحلة تعلم مفيدة وشيّقة وممتعة، بحيث ممكن للقراءة أن تكون شكلاً من أشكال السعادة.   

*يُمكن للمهتمين باقتناء السلسلة أن يطلبها من من متجر إثراء التعليمي عبر الموقع الإلكتروني: https://w-t3le100.com/products/58876f46-3154-42c6-a6af-e8845b624abf

* كما أنها تتوفر في مكتبة جرير بفروعها المختلفة، وستتوفر قريباً نسخة إلكترونية على موقع أمازون، أوبالتواصل مباشرة مع المؤلف على الواتس من خلال الرقم: 00966508042465

بقلم: د. خولة حسن الحديد

Leave A Comment

You May Also Like