العنوان وتحديد النص الأدبي… “أعمال بورخيس كنموذج”…

يقرّ غالبية النقّاد، ودارسي الأدب، إن أبرز القضايا التي تساهم في تحديد النص الأدبي هي مسألة العنوان، أي ما يتصل بالعنوان الموضوع له، إذ تتجلى عن طريقه جوانب أساسية أو مجموعة من الدلالات المركزية للنص الأدبي، ومثل هذا قد يحدث في بقية النصوص، كما نرى في النصوص الصحفية والدور الرئيسي للعنوان (المانشيت) فيها، مما يجعلنا نسند للعنوان (دور العنصر الموسوم سيميولوجياً في النص)، بل ربما أشد العناصر وسماً(3)، ومن هذا المنطلق لعبت عناوين نصوص بورخيس دوراً هاماً في نسب النص إلى مقال، أو قصة، أو الشكل الجديد المقترح وهو شكل (القصة – المقال)، وفي هذا السياق يمكن أن نلمح إلى الإشارات التي أحالتنا إليها بعض العناوين على الشكل التالي:

  • الإشارة إلى شخصية محورية في النص مثل قصة (أولريكا)، من مجموعة كتاب الرمل، قصة (ديليا إيلينا سان ماركو)، من مجموعة الصانع، قصة (مارتن فيرو)، من مجموعة الصانع أيضاً، (حكاية روزند وخواريز)، و(خوان مورانا)، من مجموعة تقرير برودي.
  • الإشارة إلى مكان يشمل مساحة هامة محورية في فضاء النص مثل: (حديقة السبل المتشعبة)، من مجموعة المرايا والمتاهات، (غاياكيل)، من مجموعة تقرير برودي.
  • أحداث تمثل الطابع الفكري للنص، مثل تقرير برودي من المجموعة التي حملت هذا العنوان، نص (الدجال) و(حوار ميتين)، من مجموعة الصانع، و(أوندرا) و(الآخر) من مجموعة كتاب الرمل، و(الألف) من مجموعة الألف أيضاً.
  • قيام العنوان بدور الرمز الاستعاري المكثف لدلالات النص مثل (المرآة والقناع) و(كتاب الرمل)، من المجموعة التي تحمل العنوان نفسه، و(الدخيلة)، من مجموعة تقرير برودي، (نمور الأحلام) و(مرايا الزينة المتدلية)، من مجموعة الصانع، و(الجحيم)، من مجموعة مختارات من الفانتازيا والميتافيزيقا.
  • عناوين تشير إلى أساطير موظّفة في النص من مثل: (طائفة الثلاثين) من مجموعة كتاب الرمل، (النمور الزرقاء) من مجموعة ذاكرة شكسبير.

كما أشارت بعض العناوين إلى أمر غائب في النص، والتقابل بينهما أضحى هو البنية المولّدة للدلالة، والجديرة بأولوية التحليل من مثل (المبارزة) و(اللقاء)، من مجموعة تقرير برودي، إلى غير ذلك من العناوين التي لعبت دوراً أساسياً في الوظائف الدلالية والجمالية للنصوص، وساعدت القارئ على منحها الشكل الذي يخبره كقصة، أو مقال أو (القصة – المقال)… وغيرها، وبقي أن نذكر بعد الإشارة إلى مسألة تحديد النص الأدبي لدى بورخيس، إننا سنتناول فيما يلي الخصائص، والسمات الفنية لنثره، مستبعدين الشعر لأنه خارج نطاق الدراسة الحالية.

*من كتاب: الحلم والذاكرة في نثر بورخيس، خولة حسن الحديد، دار الطليعة، دمشق، 2006م.

Leave A Comment

You May Also Like